مبادرة التعليم الاردنية هي إحدى مؤسسات جلالة الملكة رانيا العبدلله التعليمية غير الربحية ، وتعد كأول نموذج يجسّد الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص اطلق من قبل المنتدى الاقتصادي العالمي والحكومة الأردنية خلال الاجتماع الاستثنائي للمنتدى الذي عُقد برعاية جلالة الملك عبد الله الثاني في البحر الميت في حزيران عام 2003.

أطلقت المبادرة بهدف دعم جهود الأردن في تحسين نوعية التعليم وتشجيع الإبداع وتطوير القدرات وبناء اقتصاد معرفي باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة في مائة مدرسة حكومية سميت لاحقاً "المدارس الاستكشافية" حيث تم تطوير البنية التحتية التكنولوجية في هذه المدارس والتي تمثلت بتوفير الشبكة اللاسلكية وتزويد المعلمين بجهاز محمول وجهاز عرض بالإضافة الى تطوير محتوى الكتروني ينسجم مع المناهج الاردنية ومساند لها وتدريب المعلمين على توظيف هذه المناهج بما يخدم العملية التعليمية التعلمية.

ومن الجدير بالذكر ان أثر المبادرة قد طال 108 ألف طالباً وطالبة و6 آلاف معلماً ومعلّمة.

رسالتنا

تحفيز عملية تطوير التعليم من خلال الإبداع ودمج التكنولوجيا في التعليم بما يسهم في الإضافة النوعية للطلبة والمعلمين والنظام التعليمي من أجل بناء الاقتصاد المعرفي

رؤيتنا

أن نصبح مركز عالمي للتميّز والإبداع في التعليم يُفعّــِل نماذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص ليرتقي بتطوير العملية التعليميّة في الأردن والمنطقة.

أهدافنا
  • دعم تطبيق النموذج التعليمي لمبادرة التعليم الأردنية بهدف تطوير بيئة تعليمية تعزّز الإبداع والإبتكار.
  • سد الفجوة بين مخرجات النظام التعليمي ومتطلبات سوق العمل عن طريق صقل المهارات الحياتية والتقنية لخريجي تكنولوجيا المعلومات ولطلبة المدارس بهدف تحسين فرص التشغيل لديهم وإحـداث التغيير المنشود في مجتمعاتهم عبر «الخـدمة المجـتمـعية والتــطوع».
  • تطوير نموذج فاعل للشراكة بين القطاعين العام والخاص بما يوجد القيمة الاقتصادية التي تعود بالمنفعة وفرص التطور لكلا الطرفين.
  • تبني نموذج الادارة القائم على النتائج لتحسين الأداء وتطوير الأدوات التي تساعد على الإرتقاء بجودة التعليم.
  • استدامة مبادرة التعليم الأردنية كنموذج للتميز والتطوير في الأردن والمنطقة بما يحقق رؤية المبادرة وينسجم مع رسالتها وأهدافها.
المحافظات الأردنية التي نعمل فيها